Archive | March 2014

13- إستراتيجية (فكر ، زاوج ، شارك)

إستراتيجية (فكر ، زاوج ، شارك)

صورة

إستراتيجية (فكر ، زاوج ، شارك)

إستراتيجية مناقشة تعاونية تتكون من ثلاث مراحل :

  1. يتحدث الطلاب بشأن المحتوى
  2. يتناقشون الأفكار قبل المشاركة مع المجموعة بالكامل. يقدم هذا الأسلوب عناصر “وقت التفكير” والتفاعل بين الزملاء
  3. تهدف إلى مساعدة الطلاب في معالجة المعلومات وتطوير مهارات التواصل والارتقاء بالتفكير.

مميزاتها :

  1. تستطيع تطبيقها بأي عدد من الطلاب أو الطالبات
  2. تتميز بسهولتها
  3. يمنح الطالب وقتا للتفكير بمفرده
  4. تمنحه فرصة للتفكير بصوت عالي مع احد زملائه.
  5. تزيد من شعوره بالمشاركة في عملية التعلم
  6. تتضمن مشاركة اكبر عدد من الطلاب في الفصل.
  7. تنمى لديه التحصيل الأكاديمي وتقبل الزملاء .
  8. عدم نسيان المعلومة بسهولة .
  9. أثناء مناقشة الطلاب لأفكار جديدة تساعده على تصحيح التصورات الخاطئة في معرفته السابقة.

هذه الإستراتيجية تعمل للتغلب على بعض المشاكل :

  • استحواذ عدد محدود من الطلاب على المشاركة
  • قصر الفترة الزمنية المتاحة للطلاب للتفكير
  • توقف الطلاب عن التفكير في السؤال بجرد اختيار طالب للإجابة

الأسس التي تقوم عليها هذه الإستراتيجية:

  • مرحلة التفكير .
  • فترة المزاوجة .
  • مرحلة المشاركة .

خطوات تنفيذ الإستراتيجية:

  1. يقسم المعلم الطلاب إلى فرق يتألف كل منها من طالبين بحيث يجلس كل اثنين من الفريق وجها لوجه أو متجاورين
  2. – التفكير : يطرح المعلم سؤالا يرتبط بالدرس أو مشكلة ذات نهاية مفتوحة ، ويطلب من الطلاب أن يقضوا وقتا محددا يفكر كل منهم بمفرده ( دقيقة أو اثنتين ) ولا يسمح لهم بالتجول في الفصل أو الكلام أثناء التفكير .
  3. المزاوجة: يطلب المعلم من الطلاب أن ينقسموا إلى أزواج يناقشون ما فكروا فيه ( لا تتجاوز المزاوجة 3 دقائق)
  4. المشاركة: يطلب المعلم من جميع أفراد المجموعة المشاركة وتدوين إجابة واحدة للمجموعة
  5. يختار المعلم احد الطلاب عشوائيا من المجموعة ليمثلها في الإجابة عن السؤال ، وذلك يشعر كل طالب بأنه عرضة للسؤال من المعلم .

ونظرًا لحصول الطلاب على الوقت الكافي للتفكير في الإجابة، ثم المشاركة مع زميل والاطلاع على وجهة نظر مختلفة، فقد يكونوا أكثر رغبة وأقل خشية حول المشاركة مع مجموعة أكبر. كما أن ذلك يمنحهم الوقت الكافي لتغيير الإجابة إذا دعت الحاجة وتقليل الخوف من تقديم إجابة “خاطئة”.

Advertisements

12- استراتيجية التعلم بالاكتشاف

استراتيجية التعلم بالاكتشاف

صورة

 

استراتيجية التعلم بالاكتشاف

من خلال استراتيجيه التعلم بالاكتشاف فان الطلاب يتعودون الاعتماد علي ذاتهم في عمليه التعلم وذلك من خلال قيام المعلم بتهيئه المواقف التي تساعدهم علي التوصل الي المعرفه والمعلومات من تلقاء انفسهم.

 

أهداف التعلم بالاكتشاف:

1- تزويد الطلاب بالفرص المناسبه للتفكير المستقل والحصول علي المعرفه بأنفسهم .

2- مساعده الطلاب علي اكتشاف معني الشئ الذي يتم التوصل اليه حيث انهم يروا بانفسهم ولانفسهم كيف تمت صياغه المعرفه وتشكيلها عن طريق جمع البيانات وتنظيمها وتناولها ومعالجتها.

3- تنميه مهارات التفكير العليا عند الطالب كالتحليل والتركيب والتقويم.

 

 

أهميه استراتيجيه التعلم بالاكتشاف:

1- يساعد المتعلم علي كيفيه تتبع الدلائل وتسجيل النتائج وبذلك يتمكن من التعامل مع المشكلات الجديده .

2- يوفر للمتعلم فرصا عديده الي الاستدلالات باستخدام التفكير المنطقي سواء الاستقرائي او الاستنباطي.

3- يشجع المتعلمين علي التفكير الناقد ويعمل علي المستويات العقليه العليا كالتحليل والتركيب والتقويم.

4- يعود المتعلم علي التخلص من التسليم للغير والتبعيه التقليديه.

5- يحقق نشاط المتعلم وايجابته في اكتشاف المعلومات مما يساعده علي الاحتفاظ بالتعلم .

6- ينمي القدرات الابداعيه والابتكاريه لدي المتعلمين.

7- يزيد من دافعيه التلاميذ نحو التعلم بما يوفره من تشويق واثاره يشعر بها المتعلم اثناء اكتشافه للمعلومات بنفسه.

صورة

 

مميزات استراتيجيه التعلم بالاكتشاف:

1- تنمي القدرات العقليه للطلاب فيصبحوا قادرين علي النقد والتوقع والتصنيف ورؤيه العلاقات والتميز بين المعلومات التي ترتبط بالموقف التعليمي.

2- تنمي اسلوب التفكير العلمي والاستقصاء والبحث وكذلك حل المشكلات عند المتعلمين.

3- تساعد علي استمرار خبرات الاكتشاف مع المتعلمين طوال حياتهم.

4- تساعد عليان تكون المعلومات التي يكتسبها الطلاب أكثر قابليه للفهم لانها تكون ذات معني بالنسبه لهم.

5- تساهم في تحقيق الربط الصحيح بين المعلومات التي يتم اكتشافها والمعلومات السابقه في بنيه المتعلمين المعرفيه لذلك يكون اثرها اكثر بقاءا في اذهانهم ولا ينسوها بسرعه ويمكنهم استرجاعها بسهوله.

6- تنمي لدي الطلاب مهارات التفكير العليا كالقدره علي التحليل والتركيب وكذلك القيام بعمليات تقويم المعلومات بطريقه منطقيه.

7- تزيد من دافعيه الطلاب للمشاركه الفعاله في اكتشا ف المعلومات بانفسهم والثقه بها .

8- تساعد علي تنميه طرق فعاله للعمل الجماعي التعاوني بين الطلاب .

9- تتناسب استراتيجيه التعلم بالاكتشاف مع جميع مستويات المتعلمين سواء كانوا موهوبين او عادين او من بطئ التعلم .

10- حفظ الذاكرهConservation of memory)) وذلك من خلال ترابط وتكامل المعرفه العلميه.

11- يساهم التعلم بالاكتشاف في تزويد الطلاب بقوه وطاقه عقليه Intellectual potency)).

12- يساعد في تعليم الطلاب فنون الاكتشاف او البحث التنقيبي Learning the Heuristic of discovery)).

13- يزيد دافعيه الطلاب نحو التعلم Intrinsic Motivation))، فهويؤدي بالمتعلم الي الانتقال من الاعتماد علي الثواب الخارجي الي الاعتماد علي التعزيز الداخلي .

14- يؤدي الي تنميه الفهم الحدسي لدي الطلاب.

11- الورشة التعليمية

صورة

 

الورشة التعليمية

هي : لقاء عمل تعاوني لمجموعة صغيرة من المشاركات على امتداد يوم أو أكثر أو أقل من اجل إكتساب معارف ومهارات تطبيقية أو لمعالجة مشكلة تنظيمية أو إنجاز مشروع  .

أو (هي: لقاء تعليمي مهني مكثف لمجموعة من المتدربين الذين يركزون على إنجاز مهمات أو إكتساب مهاراتفي موضوع أو تخصص معين ) .

ويمكن استخدام الورشة في طرح عدة موضوعات متنوعة كما يسهم العمل عن طريق الورشة في دعم العلاقات الإيجابية للمجموعات ويتيح للمشاركات فيها الفرصة في إتخاذ القررات .

 

أهداف الورشة التعليمية

1.       إكساب المشاركات إتجاهات ومهارات العمل التعاوني .

2.       تتوفير أساليب عملية لبرامج النمو المهني .

3.       تهيئة الفرصة للعمل الجماعي في حل المشكلات وتذليل الصعوبات .

 

 آلية تنفيذ الورشة :

–         تحديد أهداف الورشة من قبل الرائدة وتعريف الطالبات بها وبأهمية موضوعها .

–         تحديد عدد الجلسات في الورشة وموضوعها وأنشطتها والمدة الزمنية لكل جلسة وإعداد المحتوى العلمي للورشة ومراجعته بما في ذلك الأنشطة والمواقف .

–         توفير الأنشطة والوسائل التعليمية وأجهزة العرض إن ووجدت والسبورة والأقلام والأدوات المكتبية …الخ.

–         تسليم كل مجموعة اوراق وأقلام لتسجيل السلبيات والإيجابيات ثم تعليق الطالبات والرائدة على كل فقرة .

–     توزع الطالبات على مجموعات حسب الحروف الأبجدية أو حسب الرغبة أو عن طريق القرعة ويتم اختيار اسماء المجموعات مع تحديد طابع معين للإختيار مثال : أسماء الورود , أسماء الصحابيات , أسماء لصفات حميدة ثم يقسيم العمل بين الأعضاء , اعطاء التعليمات مع الاهتمام بالمحتوى للورشة وإتباع أفضل الأساليب لتوصيله للطالبات .

–         الإستفادة من جميع الإمكانات المتوفرة في المدرسة لتحقيق أكبر قدر من الإنجاز .

–         مراعاة الخصائص النفسية والجسمية للطالبات أثناء تنفيذ الورشة .

–         الدقة في التنفيذ والحرص على أن لاتخرج عن المسار المخطط لها بتوجيه النقاش اثنائها نحو الموضوع الرئيسي .

–         الإلتزام بالوقت المحدد لكل جلسة ولكل مجموعة على أن تأخذ كل عناصر الورشة حقها من البحث .

–         الإستفادة من التغذية الراجعة في تقويم الورشة والتأكد من تحقيق أهدافها .

 

صورةbjb1

10- الطريقة الاستقرائيّة

الطريقة الاستقرائيّة

تحليل مشكله

معنى الاستقراء:

التتبّع، والتحرّي، والتفحّص. وسمّيت هذه الطريقة كذلك, لأنّها تتّبع أجزاء الدّرس وأمثلته وتفاصيل المعلومات الّتي يحتويها، وتستقصيها, لتستخرج منها خلاصة الدرس، وتستنبط قاعدته الّتي تنظّم جميع تلك الأجزاء والتفاصيل.

صورة1

موجبات الاستخدام:

تُستخدَم عندما يراد الوصول إلى قاعدة عامّة (نظريّة أو قانون)، وهي تتمثل بعمليّة الانتقال من شيء خاصّ إلى شيء عامّ ثمّ إلى النتيجة فتكون درجة الاستدلال واضحة

مميّزات الطريقة الاستقرائيّة:

1 ـ تبقى المعلومات الّتي تُكتسب بواسطة هذه الطريقة في الذاكرة أكثر من المعلومات الّتي تُكتسب بواسطة القراءة أو الإصغاء، لأنّ ما يتوصّل إليه المتعلّم بنفسه يرسخ في ذهنه أكثر ممّا يقدمه المعلّم إليه.

2 ـ إنّ المتعلّم الّذي يتوصّل إلى تعميم ما، أو يستنتج قاعدة ما بهذه الطريقة يستطيع بعد مرور زمن ولو كان طويلاً أن يصل إلى التعميم أو القاعدة نفسها إذا نسيها، فخطوات التفكير في الحصول عليها تبقى معه.

3 ـ يفهم المتعلّمون التعميمات الّتي يتوصلون إليها بمساعدة المعلّم أكثر من تلك الّتي يقدّمها المعلّم إليهم مهيّأة، أو الّتي يجدونها في كتبهم المقرّرة.

4 ـ يستطيع المتعلّم تطبيق التعميمات الّتي يتوصل إليها بسهولة أكثر من

تطبيق تلك الّتي تقدَّم إليه مهيَّأة، وذلك لحسن فهمه لها.

5 – إنّ أسلوب التفكير الّذي يتعود عليه المتعلّم في الدروس الاستقرائيّة يفيده في حياته القادمة، فالمتعلّم الّذي يتعلّم كيف يفكّر بواسطة الدروس الاستقرائيّة، ويتقن طريقة التفكير في الوصول إلى التعميمات يصبح فرداً مستقلاً في تفكيره واتّجاهاته، وفي أعماله المدرسيّة والحياتيّة الأخرى1.

مآخذ على الطريقة الاستقرائيّة:

1 ـ لا تمثّل المتعلّم الّذي ينبغي أن يكون محور العمليّة التعليميّة، بل يكون النشاط في هذه الطريقة معظمه للمعلّم.

2 ـ يتعذّر تطبيق هذه الطريقة في دروس كسب المهارات.

3 ـ تتعارض مع مبادئ علم النفس الحديث بإهمالها الدوافع الداخليّة للفرد واستعداداته للنواحي الوجدانيّة.

4 ـ تهتمّ بدراسة المادّة وتقديم الأفكار الجديدة، وتهمل الحياة ومشكلاتها2.

ويضيف بعضٌ سلبيّات أخرى من أبرزها:

1ـ “إنّ التوصّل إلى بعض النظريّات والقوانين يحتاج إلى قدرات عالية.

2ـ تقتصر على المتعلّمين أصحاب المواهب والقدرات العالية.

3- قد لا يستطيع المتعلّمون العاديّون التوصّل إلى نتائج.

4- تحتاج إلى وقت طويل.

H.W no.2

حل مشاكل السبورة الذكية باستخدام خطوات حل المشكلة :
 
خطوات حل المشكلة :
1-    الشعور بالمشكلة
2-    تحديد المشكلة
3-    جمع المعلومات عن المشكلة
4-    فرض الفروض واختيار الأنسب
5-    التحقق من صحة الفرضيات
6-    الوصول لحل للمشكلة
 
 
1-    الشعور بالمشكلة :
  •         عدم توفر السبورات الذكية في جميع المدارس وحتى الجامعات مؤشر على غلائها
  •         مواجهات بعض المشكلات عند استخدام السبورة الذكية لعدم الإلمام بكيفية استخدامها
  •         المشكلات التقنية التي قد تحدث بالسبورة الذكية او احد الأجهزة المتصلة بها قد يعيق سير اعطاء الدرس
2-    تحديد المشكلة وجمع المعلومات عنها :
  •         تحتاج السبورة الذكية لخبرة عالية في التعامل معها .
  •         تحتاج الى وقت وممارسة للوصول الى مرحلة الخبرة في استخدامها .
  •         قد يحدث وجود بعض المشاكل التقنية بها .
  •         غلاء ثمنها .
  •         قد يجهل أو يتهاون الطلاب بها ولا يحافظون عليها .
3-    الفرضيات لحل هذه المشكلة :
  •         ضرورة وجود سبورة تقليدية كخطه بديلة في حالة تعطل السبورة الذكية في الفصل او انقطاع التيار الكهربائي .
  •         عقد دورات دورات تدريبية للمعلمين في كيفية استخدامها .
  •         توعية الطلاب بأهميتها لكي نضمن انهم سوف يحافظون عليها .
  •         توفير جهاز كمبيوتر ثابت في كل فصل لأن الوقت يضيع في التوصيل والفصل للحاق بحصة أخرى وتعطيل المعلمة التالية عند فصل الأجهزة .
4-    الوصول لحل المشكلة :
  •         عقد دورات تدريبية للمعلمين في كيفية التعامل مع السبورات الذكية .
  •         توفير جهاز كمبيوتر ثابت في كل فصل لعدم ضياع الوقت في التوصيل والفصل .
  •         توفير فريق صيانة متخصص لها لإصلاح الأعطال في أسرع وقت ممكن .
  •         لا بد من وجود سبورة عادية في الفصل فالتقنية وسيلة وليست غاية قد تحدث مشكلة في أي وقت مثل (انقطاع الكهرباء , تعطل جهاز العرض , ………………) أيا كان فلا يتعطل إعطاء المعلم للدرس .

9 – استراتيجية حل المشكلة

صورة

إستراتيجية حل المشكلات

هو نشاط ذهني منظم للطالب0 وهو منهج علمي يبدأ باستثارة تفكير الطالب، بوجود مشكلة ما تستق التفكير، والبحث عن حلها وفق خطوات علمية، ومن خلال ممارسة عدد من النشاطات التعليمية

صورة

ويعرف أسلوب حل المشكلات عدة تعريفات منها :

انه أحد الأساليب التدريسية التي يقوم فيه المعلم بدور إيجابي للتغلب علي صعوبة ما تحول بينة و بين تحقيق هدفه و لكي يكون الموقف مشكلة لابد من توافر ثلاثة عناصر

–        هدف يسعى إليه .

–        صعوبة تحول دون تحقيق الهدف .

–        رغبة في التغلب علي الصعوبة عن طريق نشاط معية يقوم به الطالب .

صورة

خطوات حل المشكلة :

1-    الشعور بالمشكلة

2-    تحديد المشكلة

3-    جمع المعلومات عن المشكلة

4-    فرض الفروض واختيار الأنسب

5-    التحقق من صحة الفرضيات

6-    الوصول لحل للمشكلة

صورة

أهمية أستخدم أسلوب حل المشكلات :

•        تنمية التفكير الناقد و التأملي للطلاب كما يكسبهم مهارات البحث العلمي وحل المشكلات كما تنمى روح التعاون والعمل الجماعي لديهم .

•        يراعي الفروق الفردية عند التلاميذ كما يراعي ميولهم و اتجاهاتهم و هي إحدى الأتجاهات التربوية الحديثة .

•        ينقق قدراً من الإيجابية و النشاط في العملية التعليمية لوجود هدف من الدراسة و هو حل المشكلة و إزالة حالة التوتر لدى الطلاب .

•        تساهم تنمية القدرات العقلية لدى الطلاب مما يساهم في مواجهة كثير من المشكلات  التي قد تقابلهم في المستقبل سواء في محيط الدراسة أو في خارجها .

8- طريقة القصص

 صورة

طريقة القصص في التدريس

تعد طريقة التدريس القائمة على تقديم المعلومات والحقائق بشكل قصصي، من الطرق الفعالة التي تندرج تحت مجموعة العرض، وهذه الطريقة تعد من أقدم الطرق التي استخدمها الإنسان لنقل المعلومات والعبر إلى الأطفال، وهي من الطرق المثلى لتعليم التلاميذ خاصة الأطفال منهم، كونها تساعد على جذب انتباههم وتكسبهم الكثير من المعلومات والحقائق التاريخية، والخلقية، بصورة شيقة وجذابة .

شروط استخدام طريقة القصة في التدريس :

ـ أن يكون هناك ارتباط بين القصة وبين موضوع الدرس.

ـ أن تكون القصة مناسبة لعمر التلاميذ ومستوى نضجهم العقلي.

ـ أن تدور القصة حول أفكار ومعلومات وحقائق يتم من خلالها تحقيق أهداف. مع تركيز المعلم على مجموعة المعلومات والحوادث التي تخدم تلك الأهداف .

ـ أن تكون الأفكار والحقائق والمعلومات المتضمنة في القصة قليلة حتى لا تؤدي كثرتها إلى التشتت وعدم التركيز.

ـ أن تقدم القصة بأسلوب سهل وشيق يجذب انتباه التلاميذ ويدفعهم إلى الإنصات والاهتمام.

ـ ألا يستخدم المعلم هذه الطريقة في المواقف التي لا تحتاج إلى القصة.

ـ أن تكون الحوادث المقدمة في إطار القصة متسلسلة ومتتابعة، وأن تبتعد عن الحوادث والمعاني التي تصور المواقف تصويراً حسياً.

ـ أن يستخدم المعلم أسلوب تمثيل الموقف بقدر الإمكان ، ويستعين بالوسائل التعليمية المختلفة التي تساعده على تحقيق مقاصده من هذه القصة.

وفي ضوء هذه الشروط يتبين أن اتباع الطريقة القصصية في التدريس يتطلب أن يكون المعلم مزوداً بقدر من القصص التي تتناسب مع مستوى تلاميذ المرحلة التي يعمل بها وترتبط بموضوعات المنهج المقرر .

صورة

مميزات طريقة القصة

– العرض الشيق .

– العبرة والمثل .

– بقاء اثر التعلم .

– تغطية جزء كبير من المنهج الدراسي .

– الجاذبية .

– الدافعية للتعلم .

– تحفيز التلاميذ .

– تنمية القدرات التخيلية لدي التلاميذ .

عيوب طريقة القصة :

– سلبية التلاميذ .

– المعلم مصدر المعلومات .

– انخفاض التحصيل .

– عدم القدرة علي تنمية المهارات اليدوية .

– لا تناسب جميع المراحل التعليمية  .

صورة